أخبار عاجلة
الرئيسية / المبتدأ / أي جــــدل نريد / لم تجف المعلومة …الصورة أبلغ

لم تجف المعلومة …الصورة أبلغ

كي لا تختلط المسميات و تكون ملتبسة لا بد من التنويه حول موقع” الآن ” المتوقف منذ سنوات و قبل أن ينبوب عن ذلك الموقع اسم يكمل بنيانه وهو في ذلك التشكل .

اطلق الموقع رسميا في العام 2000 ، حسب علمنا حتى ذلك التاريخ كانت مواقع الإنترنت معدودة ، أي على عكس يومنا هذا الذي اتاح للجميع إمكانية النشر لدرجة الإستسهال . واحيانا نلاحظ سرقات واضحة ليس للمحتوى فحسب ، انما لتصنيفات واقسام سبق وادرجناها بموقعنا المذكور و مثبت بعضها مطبوعا في كتاب ” جـــدل الآن : إلى الألفية الثالثة في الانتقاد الفكري والسياسي وعن قضايا الديمقراطية والقمع والاستلاب وعلاقة المثقف بالسلطة ” الذي أصدرته قبل ثماني سنوات

تم ادراج بعض تلك الأجواء في كل من موقعي ” جــــــــــــــدل الآن ” و  ”نشــطاء الرأي “ بلا شك إن متابعينا / مشتركينا وكل من تسلم كلمة مرور واسعة النطاق سوف يتذكر معنا بعض تلك الأقسام ونورد مثالنا : ” المبتدأ” ، ” الخبر “،” إصغاء “، ”نقرأ في كتاب” ، ” الموجز ” ،” حكى الأخرس ” و ” الأخرس يتكلم “

هذه الإشارة تحديدا كلفتنا إلغاء حسابات زميل من مواقعنا جميعها ، إضافة لقطع كل ما يمت به من صلة شخصية أو سواها ، يأتي موقفنا منه فور إكتشافنا اسلوبه المؤسف وطريقة تسخير موقع تفاعلي ملتزم لغاية شخصية لم نتوقعها ،

فقد اساء لبرمجيات الموقع الذي بلغت قيمته المالية آنذاك أكبر من إمكانياتنا المواضعة ، كان خطأ فادح بالنسبة لنا وضربة ممن استخدم الثقة التي منحاه له بعد ان اتصل بنا و كتب إلينا عارضا نفسه كصديق فكر و قضية ،

مذاك الحين ونحن على انكفاء حول حكاية دعي … إذ لم نثر غبار يفسد الواقع الثقافي والسياسي ، إلا انه كما

غيره من المرضى والمعتاشين يبحثون عن فرائس كي يستشروا بجســـدها ، هنا إنذارنا له ولأمثاله كي لا يتوغل أكثر .

  • لا بد من الإشارة إلى انه ينوب عن موقع” الآن ” دومين ومسمى آخر يفضي لمعنى تكاملي وان جاء متأخر . من هنا الطريق إلى “ جـــدل الآن

عن جـدل الآن

جــــدل : هو الموقع الرسمي لمركز الآن اعلن عن تأسيس المركز في بيروت عام 1996 ـ صدر عنه مايقارب ثلاثون كتابا في الآداب والسياسة والفن ـ انتقل نشاطه الى أوروبا بداية العام 2004 - يساهم بتحرير واعداد كتب و مؤلفات بتكليف من مؤسسات اجتماعية واحزاب يسارية و منظمات حقوقية .

شاهد أيضاً

أحمدسليمان : معمودية الدم السوري … مفترقات الثورة والعدالة الفالتة

 الإشكالية تمثلت بالعدالة الدولية وهيئات اممها التي أثبتت شيخوختها امام حل النزاعات والأزمات ، ليس في …

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

error: Content is protected !!