أخبار عاجلة
الرئيسية / المبتدأ / أخبار ومواقف / بشار أسد يكرر تصريحات روسيا وايران بصيغة متفق عليها

بشار أسد يكرر تصريحات روسيا وايران بصيغة متفق عليها

واضح للعيان ، ومنذ سنوات ما هو مطلوب من بشار أسد ، فهو يكرر تصريحات روسيا وايران بصيغة فيها استعراض اعلامي متفق عليه ، لذلك قال البارحة بأنهما ( يحاربون معنا حماية لمصالحهم لا لدعمنا ) الثابت ايضا تصريحاته المتكررة منذ سنوات لغاية ايامنا القليلة الماضية بأن هاتان الدولتان صديقتان وتدعمان نظامه وإن بوجودهما يعززان استمراره في الحكم وعدم فقدان مناطق مازلت تحت سيطرته . هكذا بكل بساطة وصفاقة وعمالة وتشريعا لبيع البلاد لمن يقف معه.
أحمد سليمان www.opl-now.org

( لندن «الشرق الأوسط أونلاين» : قال رئيس النظام السوري بشار الأسد، إن إيران وروسيا لا يساعدانه، بل يحميان مصالحهما الخاصة على الأراضي السورية، مشيرًا إلى أن الدول الغربية، ومن بينها الولايات المتحدة، ترسل مسؤولين أمنيين لمساعدة نظامه سرًا في محاربة بعض الجماعات المسلحة.

وفي حديث لقناة «إس بي إس» الأسترالية، أشار الأسد إلى أن هناك دولاً تعارض حكمه في العلن؛ لكنها ترسل مستشارين في الخفاء لمساعدته.

 

وعن دور إيران وسوريا، ادّعى أنهما لا يدعمان بلاده، بل لهما مصالح خاصة، منوها بأن الوضع في سوريا قد يمتد إلى روسيا وإيران وبعض الدول الأوروبية، ولهذا جاءت طهران وموسكو لحماية أمنهما لا لدعم النظام السوري.

ودعمت الدول الغربية معارضين يقاتلون للإطاحة بالأسد في النزاع الدائر منذ نحو 6 سنوات، وطالبته بالتنحي لتسهيل التحول الديمقراطي في المستقبل، لكن الأسد رفض ذلك، متوعدًا بمواصلة القتال حتى تستعيد دمشق السيطرة على كامل الأراضي السورية.

وعندما سئل عن اتصالات بين حكومته والولايات المتحدة، قال إنها محدودة. لكنه كشف عن اتصالات غير مباشرة عبر قنوات مختلفة، مستبقًا الرد الأميركي مدعيًا أن المسؤولين الأميركيين سينكرون الأمر، كما ينكره السوريون، لكنه موجود في الواقع عبر «القنوات الخلفية».

ولا يزال الأسد في السلطة فيما أتمت الحرب عامها الخامس، وفي ظل دعوات من قوى غربية بينها بريطانيا لرحيله، بينما تقاتل مجموعات معارضة مختلفة للإطاحة به.

واتهمت بريطانيا وحكومات غربية أخرى الأسد وأنصاره بارتكاب فظائع خلال الحرب الأهلية التي قتل خلالها 250 ألف شخص على الأقل، بينما تشرد أكثر من 6.6 مليون شخص داخل البلاد، واضطر 4.8 مليون شخص للهرب، وسعى كثيرون منهم للهجرة إلى أوروبا.

وكان القلق من عدد المهاجرين الذين يدخلون بريطانيا من العوامل الرئيسية التي استغلها مؤيدو حملة الخروج من الاتحاد خلال حملتهم. )

عن جـدل الآن

جــــدل : هو الموقع الرسمي لمركز الآن اعلن عن تأسيس المركز في بيروت عام 1996 ـ صدر عنه مايقارب ثلاثون كتابا في الآداب والسياسة والفن ـ انتقل نشاطه الى أوروبا بداية العام 2004 - يساهم بتحرير واعداد كتب و مؤلفات بتكليف من مؤسسات اجتماعية واحزاب يسارية و منظمات حقوقية .

شاهد أيضاً

روسيا تكذب ، وسط إجماع سوري ودولي يؤكدان استخدام الأسد للكيماوي بشكل منظم

المعارضة طالبت بتطبيق فوري للفصل السابع – الذي ينص على استخدام القوة العسكرية وفق قرارات …

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>