أخبار عاجلة
الرئيسية / المبتدأ / آراء / مسعود عكو: رسالة لا بد منها

مسعود عكو: رسالة لا بد منها

كان قراراً صعباً وخطيراً اتخذته بالفرار من سورية نحو بلاد المجهول، الوطن الذي عشت فيه ثلاث وثلاثين سنة، أنهيت حياتي فيه في لحظة حاسمة، وقررت المغادرة، حقيقة صغيرة فيها بعض الثياب، وكومبيوتر محمول، تلك كانت الأشياء التي خرجت بها من البلاد، والوجهة كانت لبنان.

أود من خلال هذه الرسالة، أن أشكر كل من ساعدني في الخروج من سورية، وإيجاد مسكن لي في لبنان وعمل أعتاش منه لفترة “مائة يوم” من الأصدقاء الأكراد السوريين في سورية ولبنان، والأصدقاء اللبنانيين، إضافة إلى التمثيليات الدولية التي قامت بإجراء السفر واللجوء إلى النرويج التي أعيش فيها الأن.

أشكر الأكراد السوريين الذين ساعدوني في لبنان، في كل شيء، وأتمنى من الله العلي القدير أن يوفقهم أينما ذهبوا، كانوا حقاً أخوة لي وعوناً لي على تخطي تلك الفترة العصيبة. اثبتوا لي ولكل الناس بأن الأكراد شعب يحب بعضه بعضاً، ويسعى بكل طاقته مساعدة أشقاءه الكرد أينما حلوا.

بمعونة أصدقاء أكراد دخلت لبنان خلسة عبر شبكة تهريب سورية لبنانية، وتجاوزت الحدود أو كمال قال موقع “كلنا شركاء في الوطن” لصاحبة أيمن عبد النور ” رغم آلاف الجنود الذين يحمون الحدود: مسعود عكو الممنوع من السفر يظهر في لبنان؟” لا أدري حتى اللحظة لماذا كتب صاحب الموقع هذا الخبر ونشره؟ وهل هروبي من بلدي خبر أو سبق صحفي؟ فتداعيات الأمر أكبر من أي خبر يمكن أن يحصد أيمن عبد النور عدداً أكثر من القراء، واعتبرته شخصياً “إبلاغاً أمنياً، وإخباراً لملاحقتي” ولم يكتف عبد النور بذلك، بل عندما أخبرته عبر التشات الخاص ببرنامج غوغل توك، عن خبر اعتقال الصديق كمال شيخو نشر خبراً عن كمال وأضاف فيه جملة “كما فعل سابقاً مسعود عكو” لا اعلم لماذا أصر مرة أخرى عبد النور إقحام اسمي في خبر عن الهروب خارج سورية. على أية حال انتهيت من لبنان وأصبحت خارجها الأن.

أشكر كل الأصدقاء اللبنانيين والذين لا أريد كتابة أسماءهم هنا، الذين اثبتوا بأن لبنان بلد الحريات والديمقراطية ونصرة المظلومين، بلد يحب ضيوفه ويساعدهم ويمنحهم كل ما يملكون من المساعدة والعطاء، هذا ما لمسته في لبنان، ولن أنسى فضل هؤلاء أبداً.

أشكر الهيئات الدولية والتمثيليات الدبلوماسية التي ساعدتني في الحصول على الإقامة في مملكة النرويج، والتي وافقت على طلب اللجوء والاستقرار فيها، كما لا يمكنني أن أنسى فضل دبلوماسيين في سورية ولبنان، لا أريد ذكر أسمائهم هنا، على كل ما قاموا به من اتصالات مع الهيئات المختلفة التي تابعت قضيتي وقدمت ما يمكن لها أن تقدم من العون والمساعدة.

أعاهد كل الناس الذي يعرفونني، بأنني سأبقى كما أنا ناشطاً كردياً سورياً في مجال حقوق الإنسان، أدافع عن كل سوري مظلوم، كردياً كان أم عربياً، أشورياً كان أم سريانياً، مسلماً كان أم مسيحياً، إيزيدياً كان أم درزياً أو علوياً أو إسماعيلياً، وغيرهم من ألوان سورية الجميلة. سأبقى الصحفي الكردي الذي يكتب عن قضايا شعبه الكردي ووطنه سورية، وسأحاول قدر الإمكان أن أبقى كما كنت في سورية، إنساناً يفتخر بقوميته الكردية ووطنيته السورية، ويناضل من أجل أن تكون سورية وطناً للجميع، تعمه الديمقراطية والحريات، ويتمتع كل فرد فيه بحقوقه وحريته وكرامته، ولا فرق فيه بين أي مكون من مكوناته.
شكراً للجميع وشكراً للبنان والنرويج.
النرويج
19/9/2010

عن جـدل الآن

جــــدل : هو الموقع الرسمي لمركز الآن اعلن عن تأسيس المركز في بيروت عام 1996 ـ صدر عنه مايقارب ثلاثون كتابا في الآداب والسياسة والفن ـ انتقل نشاطه الى أوروبا بداية العام 2004 - يساهم بتحرير واعداد كتب و مؤلفات بتكليف من مؤسسات اجتماعية واحزاب يسارية و منظمات حقوقية .

شاهد أيضاً

أحمدسليمان : الحركة الإحتجاجية في سوريا وآفاق العصيان المدني

ذات الأكاذيب يروج لها النظام السوري محاولاً تبرير بطشه للمتظاهرين الذين يطالبون بالحرية المُطلقة ، …

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

error: Content is protected !!